Tuesday, February 14, 2012

تجريم فكر معمر مطلب وطني

الحمد لله الذي أسقط ألقذافي  وذهب به إلى غير رجعة، وأسقط أزلامه و غلمانه و راهباته و كل المؤمنين به في مزبلة التاريخ.
 الحمد لله الذي نصر جنده وأعز عباده المضطهدين وكلل جهادهم بالنصر المبين وبهذا فليفرح المؤمنون و ليستبشروا بالخير العميم من الله رب العالمين.
 لقد انتهى عهد الظلم و الظلام و أشرقت شمس الحرية على بلادنا ولكن الطريق لازال محفوفا بالمخاطر وليبيا لا زالت في خطر.
 ليبيا لا زالت في خطر من الداخل بسبب ضعاف النفوس وأصحاب المصالح الشخصية أو الخاصة أو الجهوية  أو القبلية الذين يتاجرون بدماء الشهداء و الذين يحتكرون قوت الفقراء والذين يستغلون كرم البسطاء والذين يكنزون أموال الشعب والذين يهددون أمن الآمنين في كل ليلة.
 كما أن ليبيا لا زالت في خطر من الخارج بسبب أطماع الطامعين في خيراتها و الذين ينتظرون الاضطراب و عدم الاستقرار ليبرر لهم التدخل في شؤونها الداخلية، أو حقد بعض الجيران الذين لا يؤمن شرهم من أصدقاء الطاغية والذين تستخدم ديارهم في التحريض على بلادنا.
وفي ظل هذا الخطر علينا كأبناء ليبيا الأحرار أن نستعد للمواجهة في الداخل بتحصين أفكارنا و تحريرها من آثار الطاغية و أزلامه و أول خطوة على هذا الطريق تبدأ بتجريم أفكار الطاغوت وطرقه وأساليبه فكرا وقولا وعملا.
 علينا كوطنيين شرفاء التخلص من أزلام ألقذافي وأصنامه في كل المواقع فهم يمثلون خطرا على الحرية و على مستقبل البلد وقد مردوا على النفاق والسرقة والخيانة والتلاعب بالقرارات.
علينا أن نتخلص من عملاء ألقذافي في مواقع القرار في دواليب الدولة من وزارات و إدارات و مؤسسات و في السفارات التي لا زالت مكاتب شعبية يديرها جماعة كحيلة وفي مواقع بناء الإنسان مثل المدارس و الجامعات و المعاهد العليا و المساجد التي توظف للمهاترات والمجالس المختلفة التي تصر على الاستعانة بالمتسلقين.
 علينا كمواطنين و كناخبين أن نستصدر قانونا يجرم فكر معمر و رفع رايته و المناداة بعهده أو الاستمرار في ممارسة أساليبه من زحف وتصعيد و غوغائية أو المعاداة للثورة الليبية أو إهانة شعاراتها أو رايتها أو إهانة رموزها، ففي هذه الأعمال تهديد لمستقبل ليبيا الحرة ويجب أن توضع عقوبات رادعة لكل من يقوم بها.
 وعلينا كثوار ومناضلين من أجل الحرية أن نستخدم القوة إذا لزم الأمر وبعنف ضد كل من تسول له نفسه الاعتداء على مكتسبات الثورة، فلا معنى للتحالفات القبلية أو الجهوية إذا أضرت بمستقبل ليبيا ووحدتها.
على جميع مؤسسات المجتمع المدني تبني سياسة الحراك المستمر من أجل تنظيف شوارع المدن و الجامعات و المعاهد من آثار حقبة ألقذافي ومظاهر التسلح وأصوات الأعيرة النارية حتى في الأفراح، عليها تنظيم الاعتصام و رفع الشعارات المناهضة للعنف فكل مظاهر العنف مرتبطة في أذهان أطفالنا بعهد الظلم والظلام.
إن فكر معمر وأسلوبه وأزلامه لا يقل خطورة على ليبيا من خطورة النازية في ألمانيا، أو معاداة السامية علي أوروبا، أو الفاشية علي إيطاليا أو الماركسية و الشيوعية على سعادة الشعوب أو الإلحادية على الأديان السماوية، أو الجاهلية على الإسلام.
 إن الخطر عظيم ولا مكان للتسامح أو التساهل مع من خان الشعب أو إنحاز إلى جانب أعدائه.

6 comments:

  1. لفد كتبت فابدعت ووسفت فأجدت.. بالليبي صح لسانك أو قلمك أو كيبوردك.. بقي أن أختلف معك في شيء واحد.. تحريم فكر (هذيان) معمر أو أي هذيان آخر قد يضعنا في نفس خانة معمر..

    ReplyDelete
  2. أن الثورة لم تكتمل بعد ولم تحقق أهدافهاوسوف تستمر حتى تحقق اهدافها ونقضى على الفساد ونطهر البلاد ونحقق العدل في العيش والحرية والعدالة الاجتماعيةو تطهير أزلام الطاغية و من امثلة ذاك تعيين المتسلق محمد الخويلدي امين الاوقاف السابق فيما يسمى بمنطقة النقاط الخمس في عهد الطاغية كعميد لكلية اعداد المعلمين بمدينة زلطن و تعيين محمد الجزيري كعميد لجامعة المرقب. والقائمة طويلة لا يمكن سردها كلها وكذلك تؤصل التميز وتؤكد التفرقة بين أبناء الوطن الواحد و اخر قرارات التعين التي تم فيها التميز هو قرار جامعة عمر المختار في ديسمبر 2011.

    ReplyDelete
  3. انت وكيل التعليم العالي دونك للازلام اللي قلت عليهم سواء في الجامعات او المعاهد العليا واهوا نستنوا فيك نبوا نسمعوا صوت قبضتك الحديدية وين تنزل على روؤسهم

    ReplyDelete
  4. السؤال من اصدر قرار تكليف محمد فرج الجزيري رئيساً لجامعة المرقب ومن هو محمد فرج الجزيري، رئيس جامعة المرقب، فبالأمس القريب قبل تحرير طرابلس كانت جامعة المرقب بكل العنفوان تسبح بحمد قائدها، وتدك حصون الثوار، تقوم باستضافة وتكريم خدوجة صبري في جامعة المرقب بدرع الجهاد والشجاعة وتحميلها نفس الدرع وشهادة تقدير ليوسف شاكير، وشارك هو كرئيس لجامعة المرقب في المسيرة المليونية ومظاهرات التأييد المزيفة (من مصراتة). وأعطى كل مشاركي المسيرة راتب شهر إضافي، وخزان وقود مجاني من خزانة الجامعة، وتسخير حافلات وأموال الجامعة كل خميس لنقل الطالبات لباب العزيزية للهتاف بحياة القائد باسم الجامعه وطمس ثورة 17 فبراير من مفاصلها داخل وخارج الجامعة، وكل هذا موثق لدى الجامعة ودفاترها وموظفيها، وبالصوت والصورة.

    فاترك محاورة السفيه فإنها ... ندمٌ وغبٌّ بعد ذاك وخيم
    وإذا جريت مع السفيه كما جرى ... فكلاكما في جريه مذموم
    وإذا عتبت على السفيه ولمته ... في مثل ما تأتي فأنت ظلوم
    لا تنه عن خلقٍ وتأتي مثله ... عارٌ عليك إذا فعلت عظيم

    ReplyDelete
  5. من بين ازلام القردافي المردوم من باع وطنه ببطنه فجلب ما يسمى اساتذة جامعيين من شتى أصقاع الارض وقبض اموالا طائلة توزعت بينه وبين من قبل بهم في جامعاتنا وهؤلاء من بين من يجب ان تطبق عليهم معايير النزاهة إبدأوا في الوزارة بهؤلاء وكثير منهم لا زال في الوزارة فانبذوهم وسترون كم هي النتيجة مذهله

    ReplyDelete
  6. لافظ فوك وباراك الله فيك وفى امثالك من الليبيين الشرفاء

    ReplyDelete